العناصر التي تشكل الاستثمار

0
العناصر التي تشكل الاستثمار
يقوم الاستثمار باجتماع ثلاثة عناصر وهي:
1- الإسهام: أو ما يسمى في القانون التجاري بحصة الشريك، بحيث يقدم المستثمر "عطاء" أو "مساهمة" نقدا أو عينا مادي أو غير مادي لإنجاز مشروع معين ويجب توفر فيه ثلاثة شروط:
·       يجب أن يكون قابلا للتشخيص والتقدير وقت إنشاء الاستثمار.
·       أن يكون له مصدرا خاصا وبصفة عامة فإن كل الاستثمارات المنشأة من طرف أشخاص طبيعيين هي استثمارات خاصة، والإشكال يثور إذا كانت الاستثمارات منشأة من طرف أشخاص معنويين، فهنا يجب التمييز هل أن هذا الشخص المعنوي هو في قطاع المنافسة أم لا؟ فإذا كان كذلك فهو استثمار خاص وإذا لم يكن فهو استثمار عام.
·       أن يكون الإسهام من أجل تحقيق الربح إذ أن المستثمر يهدف من خلال العملية إلى تحقيق الربح.
2- الأجل: إن المستثمر ينتظر بطبيعة الحال المدة لكي يرى ثمرة استثماره فهو لا يحقق الربح فورا بشكل عام، وهذا لأن مسار الإنتاج الذي ترتبط به القيمة المستحدثة من عملية الاستثمار يستغرق وقتا ولعل هذا ما يميز عملية الاستثمار عن عملية البيع.
3- المجازفة: فالحصول على الربح لا يعني التحقيق الفعلي له، فالمساهمة مخاطر بها قد يحقق المستثمر أرباحا كبيرة أو صغيرة، وقد يتحمل قدرا من الخسارة مناسبا لقيمة مساهمته[1]



[1] الدكتور قادري عبد العزيز، نفس المرجع السابق، ص 11.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

جميع الحقوق محفوظه © القانون الشامل

تصميم الورشه