الجريمة المنظمة وعلاقتها بالجرائم الإرهابية

0
الجريمة المنظمة وعلاقتها بالجرائم الإرهابية:

يعتبر الإرهاب ظاهرة  إجرامية دولية أخذت طريقها إلى عالمنا المعاصر دون التفريق بين مجتمع وآخر أو دولة وأخرى همه تهديد الأمن وإعاقة التنمية وإثارة الرعب بين الناس الأبرياء الآمنين ، وهمه تدمير المجتمعات وتخريب منشآتها ومؤسساتها. إنه عمل إجرامي لا يعرف الحدود ، منفذوه أفراد منحرفون أعماهم الجهل أو فئات ضالة تملكها الحقد إلى أبعد الحدود ، ورغم أن مجتمعاتنا العربية الإسلامية مشهود لها بنبذ العنف ، وشيمتها السماحة و الأصالة و الكرم .. إلا أنها لم تسلم من خطر هذه الظاهرة , و الأدهى من ذلك أن الحاقدين عليها يلصقون بها تهمه الإرهاب في إطار حملاتهم المغرضة .

والجزائر كباقي الدول لم تكن بعيدة عن العمل الإجرامي ولم تكن أرضها أبدا مبيتا الإرهاب فإن ظهوره كداء استفحل  أمره وانتشر خطره في السنوات الأخيرة ، نتيجة لعدة عوامل اجتماعية اقتصادية, سياسية, وثقافية بالإظافة إلى التطرف الديني الذي وجد صدى واسعا في أوساط الجماهير الشعبية واكتسب شهرة لانحصاره كلية في ديننا الحنيف وجعله جسراً للوصول إلى كرسي الحكم و الإطاحة بالنظام الحاكم ، مما أدى إلى تحمس عدد كبير من الشباب وتجندها في جماعات احترفت أعمال العنف و التخريب تحت طائلة الترغيب أو الترهيب فتشكلت على شكل جماعات مسلحة تحترف الأعمال الإرهابية .

وظاهرة الإرهاب تتصف بكونها مركبة تختلف فيها العناصر الجنائية والإجرامية مع العناصر السياسية والاقتصادية والدينية، يقوم الإرهاب على ثلاثة عناصر أساسية :

- استعمال العنف كطريقة عمل أو نشاط
- استعمال الفرد أو الجماعة بعد تعبئة نفسية أيديولوجية كوسيلة
- الهدف المرجو أو المقصود ( هناك هدف سياسي أو غيره) وهو أهم عنصر يقوم عليه الإرهاب الذي يمثل الفرق بين الإرهاب والإجرام .
ينم الإرهاب عادة عن محتوى سياسي ولكن هناك إرهاب مجرد من الصبغة السياسية أي إجرام عادي له أهداف عدوانية مادية كأن تقوم جماعة إجرامية تسعى لإلقاء الرعب في القلوب
بالقتل والتخريب والحريق بغير تمييز حتى يتيسر لها الحصول على مكاسب مادية وليس تحت أي شعار أو ادعاء بالعمل من أجل قضية ما .
علاقة الجريمة المنظمة بالجرائم الإرهابية:

تشترك الجريمة المنظمة مع الجريمة الإرهابية في الكثير من الخصائص والسمات التي يمكن إجمالها فيما يلي :

* ينطوي كلا النوعين من الجرائم على خطورة بالغة ، ولا يتورع الفاعلون في هذه الجرائم عن القيام بالعنف المبالغ فيه وغير المبرر تماما ، لتحقيق مآربهم ، مما يتسبب في سقوط ضحايا أبرياء لا دخل لهم فيما يجري .

*كلا النوعين من الجرائم تقوم بارتكابها جماعات إجرامية منظمة ومهيكلة ، تبيح لنفسها حيازة السلاح واستخدامه ، كما لو كانت دولا مجهرية تعمل تحت الأرض في عالم من السرية وتنتهز الفرصة للانقضاض على أهدافها .

* يتسم كلا النوعين من الجرائم بالنزوع نحو العالمية وعبور حدود الدول ، فالجماعات الإرهابية مثلها مثل الجماعات الإجرامية المنظمة قد تعمد إلى تجنيد اتباعها في دولة ، وتدريبهم في دولة أخرى ، والبحث عن مصادر التمويل من جهات متعددة والقيام بأنشطتها الإجرامية في دول أخرى

لكن الجرائم الإرهابية تتميز عن الجريمة المنظمة بما يلي:

كونها لا تسعى دائما للحصول على المال أو المنافع المادية رغم قيامها بذلك أحيانا ، فهدفها ليس الحصول على المال في حد ذاته بل لاستخدامه في توسيع نشاطها وضرب أهدافها ، كما يكون هدفها الانتقام من سياسات دول معينة ومحاولة فرض رؤيتها للعالم على الدول والمنظمات الدولية ، وحتى على الشعوب ذاتها .

تحاول الجماعات الإرهابية أن تضفي على نشاطها طابعا عقائديا أو فكريا أو ثقافيا لتبرير أعمالها ، واستمالة الناس إلى أطروحتها ، ولو بالترويع والقتل ، بخلاف الجريمة المنظمة التي لا تهتم بمثل هذا الجانب الفكري أو العقائدي لأنها لا تهتم أصلا بتبرير أفعالها ، اللهم باستثناء ما تقوم به جماعات الجريمة المنظمة المتاجرة بالمخدرات في أمريكا اللاتينية التي تحاول أن تساعد المزارعين لتجد بينهم موطئ قدم ويستمرون في مدها بالمواد الخام لصناعة المخدرات .

تسعى الجماعات الإرهابية إلى توظيف وسائل الإعلام بجميع أنواعها لإبلاغ رسالتها والإعلان عن أفكارها وفرض رؤيتها وترويع أعدائها ، واستغلال الآثار الصاعقة لعملياتها المرعبة ، وتركيزها في الأذهان والعقول والوجدان ، بخلاف جماعات الجريمة المنظمة التي تسعى إلى ممارسة نشاطها في الظل تحت أقصى درجات السرية والكتمان .

لكن هذه الاختلافات المميزة لكل نوع من الجرائم لا تحول دون تعاون الجماعات الإرهابية مع جماعات الجريمة المنظمة ، لأن ما يجمعهما أكثر مما يفرقهما .  فكلا النوعين من الجماعات يعملان وينشطان خارج إطار القوانين الوطنية والدولية ويعاديان الدول والشعوب على السواء. 
ويتجلى تعاونهما في إعادة تجنيد الأعضاء والفاعلين ، وتدريبهم ، وفي ضمان تدفق التمويل اللازم لضمان استمرار تنفيذ أنشطتهما الإجرامية .




















ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

جميع الحقوق محفوظه © القانون الشامل

تصميم الورشه