العوامل التي تؤدي في جنوح الأحداث في القانون الجزائري

0
العوامل التي تؤدي في جنوح الأحداث  (الخارجية)
 
أولا : العامل البسيكولوجي كعامل من عوامل جنوح الأحداث
مصطلحات جنوح الأحداث التي أفرزها الفقه المعاصر هي :
-         جناح الأحداث.
-         جنوح الأطفال.
-         إنحراف الصغار.
-         إجرام الفاحشة.
-         التقصير.
-         الإهمال.
-         الإثم.
-         الإنحراف.
 
المفهوم البسيكولوجي للجنوح هو مخرج نفسي يفرغ فيه الطفل قلقة معاناته وإحباطه أي سوء تكيف نفسي مع عناصر البيئة التي يعيش فيها.
-         الدراسات العلمية تؤكد ان جنوح الأحداث تشكل المدخل الأساسي لمعالجة  ومواجهة مشكلة الجريمة في المجتمع المعاصر ، وذلك لعدة المسارات.
أولا : ملامح الشخصية الإجرامية تتشكل في مرحلة مبكرة من حياة الشخص المجرم ثم تتكامل لاحقا.
ثانيا : غالبية المجرمين المحترفين دخلوا عالم الجريمة من جانب الجناح المبكر.
ثالثا : غالبية الجنايات الخطيرة يرتكبها اليوم أشخاص تقل أعمارهم عن 18 سنة في المجتمعات الكبيرة.
كيف يمكن للعامل السيكولوجي أن يؤثر على جنوح الأحداث ؟.
 
أقر علماء النفس الإجتماع على تصنيف المجرمين الأحداث إلى الأنماط الآتية.
1-     المجموعة الأولى : تطور الإدراك العقلي (أي تصبح لدى الجانح قوة مكنسة من خلال نضجة البيولوجي والفيزيولوجي ، ونتيجة لهذا التطور ، فإنه جنوح يعود إلى عجزه على إدراك الموقف وتقدير نتائج بطرفه.
2-     المجموعة الثانية : إنتماء الفرد إلى جماعة غير سوية تجعل يعجز عن إشباع حاجاته لمفرده فيجد راحته النفسية في الإنتماء إلى جماعة السوء (الشر) التي يتقاسم معها الرسميات
مثال : فشل الطفل في المدرسة.
مثال : فشل أبناء الطبقات الفقيرة يؤدي إلى تكوين العصابات.
3-     المجموعة التالية : توجد بعض الحاجات الفطرية الأولية لدى الإنسان ، 45 حاجة إلى الطعام ، الحاجة إلى الإشباع الجنسي ، وعدم إشباعها يؤدي حتما إلى شعور الفردي بالإحباط الشديد ، فينعكس ذلك سلبا على سلوكه.
المجموعة الرابعة : أنصار هذا الإتجاه هم الأطباء النفسانيين ، وأطباء الأمراض العقلية المعاصرين يرجعون الجنوح إلى كتب الفرد للغرائز أو الدوافع الفطرية ، والسلوك الجانح يرجع أحيانا إلى الصراع الناشئ ، عن كتب هذه الغرائز بشكل يدفع صاحبها إلى إشباعها.
ثانيا : العوامل البيولوجي والفيزيولوجي للسلوك الجانح :
الإتجاه الذي يقتصدون أصحابهم لتفسير جنوح الأحداث على الجوانب الموروثة التي لا تتأثر بظروف البيئة أو التي لا يطرأ عليها تغيير كبير نتيجة تأثير البيئة ومن بين أنصار هذه الإتجاه نذكر :
·        فكرة المجرم المطبوع للهومبرورو التي تفترض بأن الجناح ينشأ بحتمية بيولوجية موروثة.
·        فكرة الإنحطاطية البيولوجية : كربط الجريمة بسمات وخصائص جسمية وعقلية معينة ، ويؤكد أنصار هذه الفكرة بأن المجرم يحمل بعض الخصائص المورفولوجية مثال : * طول القامة.
* وزن الجسم.
* فكرة الشخصية الفسيكوباتية : ترتبط بالأخلاق حيث أن الشخص ليس له إحسان نفساني
- يتصرف كالحيوان ، لا يحترم الآخرين ، ويفترض أن هذا يعود إلى خلل في المخ.
* فكرة الكروموزوم الإضافي أو المورث الزائد : دراسة بعض الحالات الإجراميين (أستراليا ، فرنسا ، الولايات المتحدة) أدى إلى تشخيص الحالات الإجرامية أن أصحابها يحملون كروموزوما شادا زائدا عرف بكروموزوم XYY   ، وفسروا الجريمة تفسيرا وراثيا هذا المورث وجد عند بعض المجرمين الحظرين.
وهذا الكروموزوم الشاد كشفه العلماء على أن يزيد في ذكورة الشخص ، وبالتالي تفقده القدرة على ضبط النفس ، فينفجر بسلوك إجرامي عنيف.
 
 
 
العوامل التي تؤدي  إلى  جنوح الأحداث (الداخلية)
 
العوامل الاجتماعية والاقتصادية :
العوامل الاجتماعية :
 
1)- مفهوم : العوامل الاجتماعية هي مجموعة الظروف المحيطة بالحدث والمتمثلة في مجموعة العلاقات التي تنشأ بينه وبين فئات معينة من الناس تربطهم علاقة لفترة من الزمن .
 
2- (عوامل المحيط الأسري :  تعد الأسرة أقوى العوامل التي تساهم في تموين وتقوية شخصية الإنسان وتؤثر في توجيه سلوكه وتوجيه الأبناء و تهديبهم وإعدادهم إعدادا حسنا على خلق كريم .
     
فالأسرة إذن متى كانت غير مستقرة وغير سليمة في تكوينها فإنها تؤثر على الحدث سلبا ،وتعد عاملا قويا ومؤثرا في جنوحه.
  
عليه فالعوامل الدافعة إلى السلوك الإجرامي هي : تصدع الأسرة وتفككها ماديا ومعنويا . 
 
-مفهوم التصدع والتفكك المعنوي :  هو الخلل والاضطراب الذي يسود العلاقات بين أفراد الأسرة جراء  سوء التفاهم الدائم بينهما ،  سواء بين الوالدين والأبناء أو بين الأب والأم مثل : الشجار والخصام الدائم .   
 
للتصدع المعنوي صورتين         * قدوة الوالدين السيئة.
                                      * جهل أساليب التربية.
 
ب)- مفهوم التصدع المادي للأسرة :  يقصد بالتصدع والتفكك المادي للأسرة هو غياب أحد الوالدين أوكلاهما عن الأسرة ، ومن هذه الصور : الموت-الطلاق-السجن-العمل بعيدا عن البيت العائلي-  الفراق-الهجرة….. الخ.
 
والوجود المادي للوالدين هو الوجود الفاعل الذي يحدث في نفوس الأبناء من خلال التربية-التقويم-النصح والإرشاد.
 
لقد أثبتت الدراسات التي أجراها الباحثون في الجريمة أن أغلبية الأحداث الخارجية  ينتمون إلى أسر متصدعة ( الطلاق –الوفاة.
 
3)- عوامل المحيط الاجتماعي :  هي تلك العلاقات الني تربط الحدث خارج محيط أسرته.
 
1-التسرب المدرسي :  تعد المدرسة الوسط الاجتماعي الثاني للحدث بعد الأسرة ، وتلعب دورتكميلي لبناء الشخصية ، والتربية والتهذيب.
 
وعليه فلا بد أن تكون برامج الدراسة مدروسة بطريقة علمية ويتولاها مؤطرون أكفاء يتفهمون واجبات التلميذ ، وإذا حدث العكس فيصبح الطفل مكرها للدراسة  ومتمردا على نظامها فتكون النتيجة مغادرة المدرسة.
 
الأسباب :
1- جهل المعلم لنفسية التلميذ ومراحل نموه العقلي والاجتماعي
2- البرامج المقررة قد لا تتناسب والمستوى العقلي للتلميذ مما ينجر عنها :
3- عدم قدرة المسؤول الأول عن الأسرة عن تلبية حاجيات التلميذ المدرسية من كتب ،كراريس .......الخ. 
4- السكن غير الملائم يعد من العوامل المساعدة على هروب التلميذ من المدرسة
( البيوت القصديرية ).
 
ب)-العمل : يعد العمل بالنسبة للحدث عامل من العوامل المساعدة للجنوح ، فالحدث الذي يعمل غالبا ما يدفعه ذلك جملة من العوامل الاقتصادية ، كبطالة الأب أو الأم ، والدخل الضعيف أو المحدود للأسرة ، وكثيرا ما لا يجد الحدث عملا يتناسب مع سنه فيلجأ إلى طرق أخرى لكسب الرزق وهي : السرقة أوالسلوك الجنسي والمخدرات والمسكرات والتشرد.
 
2)-الصحية السيئة :  من الطبيعي أن يكون للحدث أصدقاء من الحي الذي يسكنه أومن المدرسة أو محيط العمل الذي يشتغل فيه :
فإذا كانت هذه المجموعة ( الأصدقاء) سوية فينعكس ذلك على الحدث إيجابا وإذا كانت سيئة فينطبع بها الحدث فيصبح هذا عاملا لجنوحه.
  
3)-المسكن :
من المشاكل المساعدة على الجنوح
1- ضيق المسكن.
2- احتوائه على عدد كبير من أفراد الأسرة.
 
لقد أثبتت الدراسات والإحصائيات في هذا المجال أن هذا العامل مؤثر في الجنوح السكن غير الملائم.
 
2)-العوامل الاقتصادية :
 
1)-مفهوم :  هي مجموع الظروف الاقتصادية السائدة في المجتمع والتي تتأثر بالتطور الاقتصادي ، ومنها الوضع الاقتصادي للأسرة ( البطالة).
 
إن أهم العوامل الاقتصادية المؤثرة في جنوح الأحداث هي : 
 
2)-الوضع الاقتصادي للأسرة : تتبث الدراسات على أن نسبة كبيرة من الأحداث المجرمين تنحدر من أسر فقيرة ،  لكن لا يعد الفقر نتيجة حتمية للجنوح بل هناك مجرمين من أسر غنية والعكس هناك أسر فقيرة تنشأ أبنائها نشأة سليمة.
 
3)-قلة دخل الأسرة :  عدم قدرة تلبية حاجات ومتطلبات الأبناء نتيجة ضعف الحالة الاقتصادية للوالدين  يساعد في الجنوح ، ويلاحظ أن العائلات الجزائرية ذات الدخل الضعيف تسعى إلى إيجاد مصدر رزق إضافي لسد حاجياتها.
 
 
4)-عوامل الهجرة :
هناك نوعان من الهجرة                   *الهجرة من بلد لأخر.
                                            *الهجرة من الريف إلى المدينة.
 
- فالهجرة هي نتيجة للبحث عن العمل خاصة-لقد ثبتت الدراسات أن الجنوح من جراء الهجرة يعود إلى :
 
1- تعلم تقاليد جديدة في المدينة تتعارض معظمها مع القيم والأفكار التي اكتسبوها في الريف.
2- توافر فرص الإجرام في المدن من جراء كثرة السكان وانتشار الفساد ( أماكن اللهو-المخدرات-وضيق المسكن.......الخ).
 
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

جميع الحقوق محفوظه © القانون الشامل

تصميم الورشه