تعريف الطب الشرعي

1

تعريف الطب الشرعي
        
يعرف الطب الشرعي بأنه تطبيق كافة المعارف والخبارات الطبية لحل القضايا التي تنظر أمام القضاء بغرض تحقيق العدالة .
 
وللطب الشرعي مسميات ومترادفات كثيرة في الدول العربية مثل الطب القضائي والطب العدلي والطب الجنائي وطب المحاكم وهذه التسميات موجودة في الدول الأجنبية مثل:ـ
 Medical/jurisprudence. Legal/Medecine. Forensic/Medicine
وكلمة الطب الشرعي مكونة من شقين هما طب وشرع، ومبحث الطب هو ما يتعلق بجسم الإنسان سواء كان حيا أو ميتا، وحيث إن الأطباء كافة مؤهلين علميا للتعامل مع كل ما يتعلق بصحة و حياة الإنسان فإنهم هم القادرون فقط على تقديم الخدمات الطبية الشرعية إذا ما طلب منهم ذلك بالأسلوب الصحيح ، إلا انه و باتساع دائرة التخصص من جهة و أنواع التقاضي من جهة أخرى، ارتأت الجهات القضائية أن يكون لها أطباؤها بحيث يمكن لها أن تستدعيهم دون مشقة ودون انتظار وأطلق عليهم اسم الأطباء الشرعيين. (1)
 
أما مبحث الشرع أو القانون فهو الفصل في المنازعات بين الأفراد وإثبات الحقوق ومن ثم إقامة العدالة، والقاضي أثناء الفصل بين المتنازعين لا يستطيع أن يفصل بعلمه إذا كان موضوع النزاع متعلقا بصحة أو حياة الإنسان أو كان الأمر متعلقا بأمور فنية طبية ليست مفهومة بالضرورة من الهيئة القضائية المختصة بالفصل في النوع من النزاع، ولذلك فهو يستعين بالطبيب الشرعي ليساعده في حل هذا النزاع .
 
والطبيب الشرعي هو الطبيب الذي يستعان بمعلوماته وخبراته الطبية الشرعية لخدمة العدالة عن طريق كشف غموض الجانب الطبي من القضايا المختلفة التي تعرض عليه من قبل القضاء ويعتبر شاهدا فنيا محايدا أمام الهيئة القضائية التي قامت باستدعائه، وعلى الطبيب الشرعي أن يضع في اعتباره انه لا يعمل لحساب أي جهة ضمانا للحيدة وتحقيقا للعدالة وان مسالة تبعيته لجهة هي تبعية إدارية وليست تبعية فنية لا تغير من وضعه كشاهد، فهو في مصر يتبع وزارة العدل، وفي المملكة العربية السعودية يتبع الصحة، وفي تونس وبعض الولايات الأمريكية يتبع وزارة الداخلية، ويتبع الجامعة أو وزارة التعليم العالي في البلاد الاشتراكية والاسكندينافية وبريطانيا.
         ويختص الطبيب الشرعي في الدول العربية واسكتلندا بفحص الأحياء والوفيات في القضايا الطبية القضائية (وجود بعض التنظيمات الخاصة بفحص الأحياء لكل دولة ).
أما في دول أخرى مثل انجلترا فاختصاص الطبيب الشرعي هو فحص وتشريح الجثث فقط لمعرفة سبب الوفاة في القضايا الطبية القضائية .
        وتحقيقا للعدالة لم تحرم جهات التقاضي المتهمين في القضايا المختلفة من حقهم في الاستعانة بالخبرة الفنية الطبية الشرعية في دعم دفاعهم، فوجدت الخبرة الاستشارية ( كما في مصر ) وهي تقدم من خلال خبراء في الطب الشرعي ولكن من خارج الأطباء العاملين بوزارة العدل ضمانا للحياد، وفي حالة تعارض أراء كل من الطبيب الشرعي الممثل لوزارة العدل مع الاستشاري الممثل للدفاع دون قناعة من المحكمة بأي من الرأيين، فإن هذه الأخيرة تحتكم إلى رأي استشاري أخر من شخص أو أكثر، ممن تتوافر لديهم الخبرة من أساتذة الطب الشرعي بالجامعات أو الأطباء الشرعيين القدامى ممن هم خارج الخدمة ( كبير الأطباء الشرعيين )، كما تسمح بعض الأنظمة أيضا بتشكيل لجان ( كما في السعودية ) للنظر في القضايا التي تتعارض فيها الآراء أو في حالة عدم قناعة الجهات القضائية أو الأهل بما جاء في تقرير الطبيب الشرعي التابع لوزارة الصحة وتشكل اللجان حسب النظام المعمول به.
 


التعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

جميع الحقوق محفوظه © القانون الشامل

تصميم الورشه