الاثنين، 28 أكتوبر، 2013

الخبـــــرة في القانون الجزائري


الخبـــــرة
 
مقدمة:
إن التطور الحديث  الذي  عرفته الجريمة نتيجة التطور الهائل للعلم جعل المجرم يفكر قبل الإقدام  علي نشاطه الإجرامي في الأسلوب الذي يرتكب به جريمته دون أن يترك أثارا مادية تدل عليه و من هذا المنطلق يجب أن تضع عناصر الشرطة نصب أعينهم عند العثور علي الآثار المادية بمسرح الجريمة الاستعانة بأحدث الأساليب و الوسائل العلمية المتطورة حتي يستطعون الكشف عن الجرائم المختلفة, وبناءا علي ذلك فان المخبر الجنائي يقوم بالكشف عن الجرائم المختلفة باستخدام الوسائل العلمية مثل تسجيل الحادث بالصور الفوتوغرافية أو الكمبيوتر مثل تسجيل البصمات و كذلك باستخدام الرسوم الهندسية و الأشعة و المواد الكيمائية وغيرها.
 
دور الصورة في الخبرة  :
 يعتبر تسجيل الحادث فتوغرا فيا  مكملا لتسجيله و هو من أهم أركان إجراءات المعاينة الفنية الحديثة ,وهناك بعض الجرائم لا يمكن للكتابة أن تصفها أو توضحها كحوادث المرور و الحرائق و المظاهرات مثلما توضحها الصورة الفوتوغرافية  و تكمن أهمية التصوير في أن تسجل محل الحادث  بالحالة التي تركها عليها الجاني .
و من أهم فوائد الصورة نذكر:
- إظهار الصورة بالحالة التي تركها عليها الجاني دون مبالغة أو تقليل لجسامة الفعل.
- سهولة إعادة تكوين محل الحادث بتمثيل طريقة ارتكاب الجريمة  علي النحو الذي تركه عليه الجاني.
- يلجا المحقق أحيانا إلي إثبات بعض الملاحظات الهامة في مكان الجريمة.
- الاطلاع علي علي مشتملات محل الجريمة من آثار في مساحة الصورة الفوتوغرافية أمام العين.
و قد استعملت كثيرا من الدول التصوير بالفيديو ضمن وسائل التصوير بالصورة ,كما تم استخدام كاميرات الفيديو في الحوادث العامة بالجزائر والحرائق و المتفجرات و جرائم امن الدولة كما تستعمل كاميرات التصوير الراداري لمراقبة الطريق السريعة لمراقبة الجرائم الخاصة بقيادة السيارات.
 
دور الكمبيوتر في الخبرة :
تعددت استعمالات الكمبيوتر في كافة المجالات في العصر الحديث من أهمها استخدامه في مجال البحث الجنائي الفني , بل أن اتساع استخدام هذا الجهاز في كافة المجالات سوف يساعد علي تقدم البحث الجنائي الفني و أساليب التحري بحيث يمكن أن يؤدي مستقبلا إلي الاعتداء علي الحق ,فمن خلال المعلومات المسجلة علي أجهزة الكمبيوتر المختلفة التي يتعامل معها المواطن يمطن جمع معلومات كثيرة علي حياته الخاصة و يكون ذلك دون إذن منه.
 
دور الرسم الهندسي في الخبرة :
يعتبر الرسم الهندسي من  أهم الدعائم التي يستعين بها المحقق في تصويره للجريمة تصويرا صادقا ,إذ انه يكمل الكتابة والصورة إذ انه يبين مساحة المكان و طريق وصول الفاعل إليه و الخروج منه ,و المناطق المحيطة به أو طبيعتها ,ويوضح لنا مكان الجثة وأبعادها .
وتكمن أهمية الرسم الهندسي في جرائم معينة أهمها حوادث المصادمات و حوادث الحريق المشتبه فيها و قضايا القتل و السرقة و هتك العرض و كثيرا ما يتوقف حكم القاضي في قضايا حوادث المرور علي الرسم الهندسي.
دور الأشعة في الخبرة :
يستخدم الخبير الجنائي الأشعة في التحقيق الجنائي الفني للكشف عن الآثار المادية و مصدر الأشعة هو الضوء الأبيض علي مختلف أنواعه سواء كان طبيعيا أو اصطناعيا, وهناك خمسة أنواع من الأشعة التي يستعملها الخبير هي:
 
*الأشعة الظاهرة: مصدر الحصول عليها هو الضوء الطبيعي كضوء الشمس و القمر, أو الضوء الاصطناعي كمصابيح الكهرباء أو الضوء الناتج عن النار, وتستعمل الأشعة الظاهرة في البحث عن الآثار المادية الظاهرة و في الرسم الهندسي لمكان الجريمة و في تصويره فتوغرا فيا.
 
* الأشعة فوق البنفسجية: هي أشعة لا تراها العين المجردة و تعتبر الشمس مصدر لها, ويستعمل هذا النوع من الأشعة في تصوير بصمات الأصابع, وفي جرائم الحريق و التخريب, و في جرائم الآداب بفحص السوائل المنوية, و في الوثائق و المكاتبات و في تحديد اللوحات الأثرية.
 
* الأشعة تحت الحمراء: تستعمل في أعمال البحث الجنائي الفني بمكان الجريمة و في مكان مراقبة تحركات المجرم  في الظلام , وفي المخبر الجنائي كجزء من الأجهزة الطبيعية التي تعمل بواسطة الأجهزة تحت الحمراء.
 
* الأشعة السينية: تستخدم هذه الأشعة في البحث عن الأسلحة و الأجسام الغريبة, اختبار المعادن, تسجيل بصمات الأصابع فحص المنسوجات و الأقمشة و الورق و الجواهر الثمينة.
 
* أشعة جـاما: أشعة غير منظورة كهرومغناطيسية ,يتم العثور عليها بواسطة الانشطار النووي , ويستخدمها الخبير الجنائي في صورة أجهزة متنقلة صغيرة يأخذها إلي مكان الجرائم , إلا انه تستخدم حاليا داخل المعامل المجهزة تجهيزا خاصا لإنتاج هذه الأشعة, غير انه من الصعوبات التي تمنع استعمالها حاليا تكمن في صعوبة الحصول عليها.
 
دور المواد الكيماوية في الخبرة:
تستخدم المواد الكيماوية و الحرارة في إظهار الآثار المخفية من المعادن المختلفة وذلك بحثا عن الحقيقة القضائية, كما تجري في نطاق التحقيق الجنائي المعملي, و يمكن تقسيم تلك الاختبارات المعملية إلي أربعة أقسام:
 
 1) – اختبارات طبيعية: تعتمد علي علوم الطبيعة و علي الأجهزة الخاصة بهذه العلوم مثل مقارنة الزجاج العلق بملابس المتهم الموجود بمكان الجريمة و تقدير سرعة السيرة في حوادث المرور و في الإشعاعات غير المرئية.
 
2) – اختبارات كيماوية: تقوم علي الكيمياء و التحليل الكيماوي مثل السموم, السائل المنوي, المواد المخدرة و الدم.
 
3) – فحص المستندات: مثل فحص المستند ومادته و خاتمه,فحص المداد المستعمل و عمر الكتابة ,الكشف و المسح ووسائل التزوير الاخري  و إظهار الكتابات السرية.
4) – الوسائل البصرية: تتناول الفحص الميكروسكوبي, قياس معامل الانكسار و التحليل الطيفي.
 
 
 
أهم الأجهزة العلمية في البحث الجنائي:
ينبغي استخدام كافة الوسائل العلمية الحديثة في البحث الجنائي الفني عن الجرائم وذلك في إطار المشروعية, و من تلك الوسائل الفحوص الطبية المختلفة( تحليل الدم و التخليل النفسي) ,كذلك استعمال بعض الأجهزة العلمية الحديثة مثل جهاز كشف الكذب و استخدام السرعة الكهربائية و الرادار في تحديد سرعة السيارات, و قد توصل العلم الحديث إلي استعمال الكمبيوتر في البحث الجنائي عن الجريمة و استعمال الطائرات و الأجهزة الالكترونية و غيرها من الأجهزة المتقدمة في الكشف عن الحقيقة القضائية .
 
 
 


نبذة عن الكاتب

المساعد العربي موقع عربي يهدف إلى نشر تصاميم مجانية لمساعدة المدونين المبتدئينالمساعد العربي موقع عربي يهدف إلى نشر تصاميم مجانية لمساعدة المدونين المبتدئينالمساعد العربي موقع عربي يهدف إلى نشر تصاميم مجانية لمساعدة المدونين المبتدئين


يمكنك متابعتي على : الفيسبوك

قال تعالى : ( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )

تدوين باحتراف

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

^ إلى الأعلى