أركان الجريمة الإلكترونية في القانون الجزائري

0
أركان الجريمة الإلكترونية .

              مثل الجريمة العادية للجريمة الإلكترونية أركان تتمثل في :

        الفرع الأول : الركن المادي .

                يتكون الركن المادي للجريمة الالكترونية من السلوك الاجرامي و النتيجة و العلاقة السببية مع العلم أنه يمكن تحقق الركن المادي دون تحقق النتيجة ، كالتبليغ عن الجريمة قبل تحقق نتيجتها ، مثل انشاء موقع للتشهير بشخص معين دون طرح هذا الموقع على الشبكة فرغم عدم تحقق النتيجة الا أنه لا مناص من معاقبة الشخص و يتخذ الركن المادي عدة صور بحسب كل جريمة .

·       جريمة الغش المعلوماتي : الركن المادي فيها هو تغيير الحقيقة في مستند رسمي أو محرر رسمي ، ولكن المستند هنا ليس مستند عادي يدخل ضمن أدلة الاثبات ، بل هي عبارة عن تسجيلات الكترونية أو محررات الكترونية .
·       جريكة الارهاب الالكتروني و المواقع الاباحية و مواقع القمار : الركن المادي في هذه الجرائم هو اطلاق المواقع التي تحث اما على الانضمام الى الجماعات الارهابية ، كما تورد كيفية صنع القنابل اليدوية و.
- أما المواقع الاباحية فتزود مواقعها بالصور و أفكار الشذوذ الجنسي و هناك مواقع تنشر فكرة الانتحار أو تشويه صورة الاسلام .(1)
- أما مواقع القمار فهي لغسيل الأموال فالركن المادي هنا سلوك المجرم المعلوماتي في تزويد المواقع بالمعلومات اللازمة للانحراف أو القتل و هذا المجرم أقل من المخترق أو المتسلل ، هذا فيما يخص السلوك الاجرامي أما النتيجة فهي الاثر المادي المتمثل في انحراف المجتمع و تدمير الأخلاق و المعتقدات وظهور عادات غريبة على المجتمع زيادة الى تفشي العنف فتصميم الموقع من طرف المجرم مرتبطة بالتاثيرات الخطيرة التي يتحمل عبؤها المجتمع من انحراف و هذا ما يعرف بالعلاقة السببية .





ــــــــــــــــــــــــــــــ

-1- محمد أمين الرومي – جرائم الكمبيوتر و الانترنيت – دار المطبوعات الجامعية 2003 ص 182.

الفرع الثاني : الركن المعنوي

يعرف بأنه العلم بعناصر الجريمة و ارادة ارتكابها(1) و بالتالي  يتكون هذا الركن من عنصرين هما العلم و الارداة .
-         فالعلم :هو ادراك الأمور على نحو مطابق للواقع ، يسبق الارادة .
-         أما الارداة : فهي اتجاه لتحقيق السلوك الاجرامي .
 ويتخذ القصد القصد الجنائي عدة صور منها القصد العام و القصد الخاص .

                القصد الجنائي العام : هو الهدف الفوري و المباشر للسلوك الإجرامي و ينحصر في حدود تحقيق الغرض من الجريمة أي لا يمتد لما بعدها .

                القصد الجنائي الخاص : هو ما يتطلب توافره في بعض الجرائم فلا يكفي بمجرد تحقيق الغرض من الجريمة بل هو ابعد من ذلك أي انه يبحث في نوايا المجرم بطرحنا السؤال: ما هو الهدف الذي يريد الجاني تحقيقه من الجريمة ؟
فأي قصد يجب توافره في الجريمة الالكترونية ؟

        إن المجرم الالكتروني يتوجه من أجل ارتكاب فعل غير مشروع أو غير مسموح مع عليهم هذا المجرم بأركان الجريمة و بالرغم من أن بعض المخترقين يبررون أفعالهم بأنهم مجرد فضوليون و أنهم قد تسللوا صدفة ، فلا انتفاء العلم كركن للقصد الجنائي ، كان يجب عليهم أن يتراجعوا بمجرد دخولهم و لايستمروا في الاطلاع على اسرار الافراد و المؤسسات لأن جميع المجرمين و الأشخاص الذين يرتكبون هذه الأفعال يتمتعون بمهارات عقلية و معرفية كبيرة تصل في كثير من الأحيان الى حد العبقرية .
فالقصد الجنائي متوافر في جميع الجرائم الالكترونية دون أي استثناء و لكن هـذا
لايمنع أن هناك بعض الجرائم الالكترونية تتطلب ان تتوافر فيها القصد الجنائي الخاص مثل جرائم تشويه السمعة عبر الأنترنيت .
أما جرائم نشر الفيروسات عبر الشبكة فهي تتوفر على القصد الجنائي الخـــاص
فالمجرم يهدف الى تعطيل عمل الشبكة و في جميع الحالات المشرع هو من يختص بتحديد الحالات التي يشترط فيها توافر القصد الجنائي الخاص .




         ــــــــــــــــــــــــــــــ

-1- عبد الله سليمان، شرح قانون العقوبات قسم عام الجزء الأول للجريمة دار الهدى .




                الفرع الثالث : المجرم المعلومـــاتي :

                إن المجرم المعلوماتي هو شخص يختلف عن المجرم العادي فلا يمكن أن يكون هذا الشخص جاهلا للتقنيات الحديثة المعلوماتية .

        فهناك ثلاثة أنواع بارزة لهؤلاء المجرمين أو بالأحرى ثلاث تصنيفات .

-/ أولا : ألهاكرز و هو فضولي في بعض الأحيان يكون عادة من المراهقين المولعين بالشبكة العنكبوتية حيث يدفعهم الفضول الى معرفة كلمة سر بعض الأشخاص و الدخول على نظامهم المعلوماتي ، كما يقولون بعض الكتاب أنهم لا يشكلون خطر .

-/ ثانيا : الكراكرز : هم اشخاص متسللون يتابعون عن كثب آخر الأخبار و برامج الحماية المنية للأجهزة و المعلومات،الى حد أنهم ينشؤون النوادي لتبادل المعلومات .(1).
وهؤلاء المجرمون يستطيعون الإجتياز الأمني لمختلف المواقع بقصد التخريب و الاختلاس و التزوير ، و من أهم هذه الجماعات هي جماعة القراصنة الروس الذين يعتبرون لآفضل على الإطلاق ، ففي استطلاع للرأي أكد أنهم متمكنون من الخرق الآلي للأنظمة بنسبة 82 بالمئة حتى أن الولايات المتحدة الأمريكية وجهت الاتهام لروسيا بمحاولة سرقة برامج نظام تمركز الصواريخ العالي ، لأن بعض الهاكرز الروس قاموا بمهاجمة موقع الأطلسي .
و للعلم فإن هناك بعض المجلات التي تصدر مهمتها الدفاع عن هذه الفئة التي لا تعتبرها مجرمة بل تقول انهم يبلون حسنا ، و أنهم يكتشفون الثغرات الأمنية في الأنظمة المعلوماتية .

-/ ثالثا : مصمموا مواقع ارهابية و اباحية و حتى الوهمية لجلب الأفراد المهتمين بالتسوق مثلا من اجل معرفة شفرة بطاقة الائتمان .(2) و استعمالها لحاجات شخصية و لكن الملاحظ ـأن هذه الفئة اقل خبرة من الفئة السابقة الذكر .




                           ـــــــــــــــــــ
-1- الدكتور داود حسن طاهر ، المرجع السابق ص.65 .

-2- الدكتور عبد القادر الفتوح – الانترنت للمستخدم العربي ، مكتبة العبي دار كان الرياض 1421 هجـ   ص 11

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

جميع الحقوق محفوظه © القانون الشامل

تصميم الورشه