الاثار الناجمة عن جريمة الاختلاس في القانون الجزائري

0
الاثار الناجمة عن جريمة الاختلاس:
مما سبق ذكره و تبيانه في جريمة الاختلاس التي تعتبر من اخطر جرائم العدوان على المال العام الجرائم المضرة بالمصلحة العامة او الجرائم الاقتصادية و ذلك لصفة مرتكب هذه الجريمة ألا و هو الموظف العام، الذي عينته الدولة في هذا المنصب و استغل هو بذلك الثقة المعطاة له، و اخل بها و ارتكب جريمة الاختلاس متجاوزا ضميره المهني و السلطة الممنوحة له.
                                                                                                                                             
(1) قانون 06-01 المتعلق بالوقاية من الفساد و مكافحته.
(2) نفس الرجع.

جريمة الاختلاس                                                                                          الصفحة 21               

و قد جرم المشرع الجاني او القائم على جريمة الاختلاس لما هذه الجريمة من اثر كبير على الاقتصاد الوطني، اذ تعتبر أداة هدم و تخريب غير مباشرة على الاقتصاد الوطني و خزينة الدولة.
        تعتبر جريمة الاختلاس من الجرائم الخطيرة كذلك لما لها من دور سلبي و هدام على المجتمع و العلاقات بين الأفراد، اذ انه من شان هذه الجريمة إخلال الثقة بين الأشخاص المتعاملة مع مؤسسات الدولة و حتى فيما بين الأشخاص العاملين في هذه المؤسسات العمومية فان قيام كل موظف بالاختلاس من شانه أن يخلق الفوضى اللامبالاة بين الموظفين يلهى كل موظف بالركض وراء الربح السريع على عاتق المال العام أي بثراء مالي غير مستحق و الذي من شانه ان يجعل مؤسسات الدولة في فوضى عارمة و كانه لا توجد سيادة و لا قانون يحكم مؤسسات الدولة و يحمي المال العام.
       و من الأسباب كذلك التي تعد جريمة الاختلاس جريمة معاقب عليها بعقوبات صارمة كونها تمس بالسيادة الوطنية و وحدة المجتمع و كرامة الدولة الجزائرية أمام المجتمعات و البلدان الأخرى فان الأسباب السابقة الذكر من شانها إعطاء صورة سيئة  و مزرية للدولة و مجتمعها و اقتصادها و سلامة مؤسساتها و عليه لجا المشرع الجزائري إلى تجريم الاختلاس و وضع له عقوبات صارمة مشددة من شانها ردع كل من يلجا الى ارتكابها.










ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

جميع الحقوق محفوظه © القانون الشامل

تصميم الورشه