خصائص وأنـــواع الخطـــــأ وعلاقتهم بالقصد الجنائي

0
خصائص وأنـــواع الخطـــــأ وعلاقتهم بالقصد الجنائي

المطـــلب  الأول : خصــائص الخطـــــــأ:
 تحكم ركن الخطأ على نطاق المسائلة الجناية أربع خصائص رئيسيةوهـــي :
01 ـ إنعدام القصد الجنائـــي
02 ـ إستناده إلى الجاني شخصيــا
03 ـ المدى الذي يسأل بناءا عليــه
04 ـ تقديره يخصع لمعيار موضوعـــي.


ـ 05 ـ
01) ـ إنعــدام  القصد  الجنائـــي : اي إنتفاء القصد الجنائي العام المطلوب  في الجرائم العمدية وفيه تنصرف إرادة الجاني إلى إرتكاب الفعل المادي دون نية تحقيق أي نتيجة إجرامية معينة ، فهو عندما قام بسلوكه ، كان مجردا من القصد العام والخاص لإرتكاب الجريمة ويترتب على إنتفاء القصد الجنائي في الخطأ مايلي.
أ ـ إنتفاء الشــروع : لأن الشروع يتطلب توافر قصد إتمام الجريمة بكافة أركانها والقصد منعدم على الخطأ، فالمخطىء الذي خابت إصابته لسبب خارج عن إرادته فلا يعتبر ذلك شروعا كما هو الحال على العمد ، بل لاجريمة إطلاقا على هذه الحالة والخطأ لايكون الإ بتحقيق نتيجة ضارة على الجرائم المادية أو بإثبات السلوك المحظور على الجرائم الشكلية ، أما الشروع فمرتبط بالقصد الذي ينتفي في حالة الخطأ.
ب ـ  إنتفاء الإشتراك فيها : لأن الإشتراك ايضا يتطلب قصدين ، حيث يقصد الشريك معاونة الفاعل الأصلي على إتمام الجريمة فإذا انعدم القصد لدى الفاعل  الأصلي ، فينعدم من باب اولى في فعل الشريك الذي يستمد صفته الإجرامية منه ، فالشخص  الذي يطلب رصاصا لحشو سلاحه من أجل إطلاق النار على حيوان فاصاب إنسانا فإن الذي قدم الرصاص لايعتبر شريكا ، فإذا كان الذي أطلق النار صغيرا أو ضعيف العقل أو أنه معروف برداءة التصويب وسوء التصرف فإن معاونه يمكن أن يكون هو المخطىء الأصلي مثله مثل المصوب تماما ، كما يمكن أن يكون معرضا أو فاعلا معنويا وتتحدد صفته على ذلك بالنظر إلى الذي أطلق النار.
ج ـ إنتقاء الظروف المشددة التي تتصل القصد ، مثل سبق الإصرار والترصد ، لأن الجرائم الخطاية عارية من القصد الجنائي تماما.

02) ـ شخصيــة الخطـــأ : أي أن الخطأ سلوك قاصر على من أرتكبه ، فلا يتحمل اي شخص مسؤولية ما لم يكن صدر منه خطأ شخصي ، فالإبن الذي أخذ سلاح أبيه وأصاب غيره يسأل الأب على اساس انه كان مهملا في مراقبة سلاحه ، أما لو أخذ الولد السلاح من بيت الجار مثلا فإن الجار هو الذي يكون مسؤولا لا الأب ، وهذا من الناحية الجنائية.
03)ـ مـــدى  الخطـــأ : أ ي حجم الخطأ المطلوب لترتيب المسؤولية الجنائية ، حيث إنقسم الفقه على ذلك إلى قسمين ، أولهما يذهب إلى أن الخطأ اثره مزدوج جنائي ومدني ، اي أن هناك خطأ جسيما تترتب عليه المسؤولية الجنائية والمدنية وآخر يسير يتطلب المسؤولية المدنية فحسب وهم يؤسسون هذا الرأي على القول بأن التعويض المدني مقصود به إصلاح ضرر لحق إنسانا لم يخطىء مطلقا ( المجنى عليه) والموازنة بين عدم الخطأ المتضرر وخطأ الفاعل مهما كان يسيرا يقتضي وجوب التعويض ، أما العقوبة الجناية فتهدف إلى تقويم إعوجاج الجاني لا إلى إصلاح الضرر ، خاصة أن الجاني قد ساهم  في  الضرر بإهماله أو رعونته وغير ذلك مما يقتضي تحمله للمسؤولية ، اما الأخطاء اليسيرة التي يخطأ فيها الناس كثيرا ، فلا تكلف المسؤولية الجنائية ، كما يرون أن الخطأ المدني الذي يتطلب التعويض مستقل  في ذاته عن الخطأ الجنائي الذي يتطلب عقوبة ، فقد يسأل الشخص مدنيا كالصغير والمجنون ولايسأل جنائيا.

وأما القسم الثاني من الفقه فيذهب إلى وحدة الخطأ على النطاقين معا ، فليس هناك ما يسمى بالخطأ الجسيم والخطأ اليسير ويقولون أن التفريق بينهما ليس له ضابط وهو يخضع للتحكم ويؤدي إلى إقلات الجاني من المسؤولية الجنائية من عواقب خطأ وإهماله وإقتصاره عن المسؤولية المدنية التي لايتأثر بها بسبب وجود شركات التأمين والقول  بوحدة الخطأ يزيد من الترابط بين القانونين المدني والجنائي في مكافحة صورالإهمال المختلفة.
ـ 06 ـ

ونشير إلى أن محكمة النقض الفرنسية تتفق مع الرأي الأخير، فاي قدر من الخطأ يكفي لتحمل المسؤولية الجنائية وأستقر على ذلك القضاء الفرنسي لخلاف الفقه القائل بالرأي الأول، كما أن هناك جزءا من الفقه الفرنسي يتماشى مع محكمة النقض والقضاء.

04)ـ معيـــار الخطـــأ : يخضع تقدير الخطأ على نطاق المساءلة الجنائية إلى معيارين :

أ ـ المعيــار الشخصـــي : يركز هذا المعيار على شخص المخطىء ، فيجب النظر عند تقرير المسؤولية عن الخطأ إلى الشخص وظروفه ولانقارنه بغيره ، بل يمكن أن نقارنه حالة إرتكابه للخطأ ، بل كان يمكن أن يصدر منه من تصرف أخر في نفس الظروف ، بحيث أمكنه تفادي الخطأ ، فإذا وجد هذا الشخص في ظروف مشابهة تفادى فيها الخطأ ، فإذا  أخطأ فيها يشبهها عد مقصرا كالسائق حديث العهد بالسياقة إذا ما تسبب على إصابة إنسان بسبب انه لم يحسن الخروج من مأزق دقيق وجد فيه اثناء قيادته للسيارة ، فيعامل بتوافر الخطأ على عكس ما قد يعامل به سائق قديم.

ب ـ المعيار الموضوعـــي : وهذا المعيار يقارن فيه بين ما صدرعن المخطىء وبين ما يصدر عن إنسان آخر عادي متوسط الحذر والإحتياط وجد في نفس الظروف ، فإذا كان هذا الإنسان الذي وجد في نفس  ظروف المخطىء ، قد تفادي الوقوع في الخطأ ، فيسأل المقصر على تقصيره والإ فلا.

ويؤخذ على المعيار الأول أنه قد يؤدي إلى مساءلة معتاد الحيطة والحذر إذا أخطأ فلتة  وفي الوقت ذاته يؤدي ذلك إلى إفلات من أعتاد التقصير والخطأ من المسؤولية ومعناه ايضا أن هذا المعيار يشجع معتادي التقصير على التمادي في تقصيرهم ولايأخذهم بما يدفعهم إلى الحرص على الإحتياط والحذر ، أما المعيار الموضوعي فإن الصعوبة الكامنة فيه تدور حول ماهية الشخص العادي الأخر الذي ينبغي المقارنة به إذا وجد في نفس الظرف ، ثم إن الشخص الناقص عن الإنسان العادي كيف يمكن مطالبته بما فوق طاقته

وعلى الرغم مما قيل عن المعيار الموضوعي فهو المعيار السائد فقها وقضاءا  مستقر على ذلك والتشريع الجنائي الجزائري يتماشى مع المعيار الموضوعي فهو قد وضع  صور للخطأ  كل من قام السلوك المخطىء  بسبب واحد منهما تحمل المسؤولية بغض النظر عن ظروفه وحالته.







ـ 07 ـ
v                 المطلــب الثاني : أنواع الخطأ وعلاقتهم القصد الجنائي
           يميز الفقه بين عدة أنواع من الخطأ ، فيقال : خطأمادي  وخطأ فني وخطأ جسيم وخطأ يسير  ، وخطأ جنائي وخطأ مدني  والأ ن نستعرض هذه الأخطاء على حدى :

01)ـ الخطأ  المادي والخطأ الفني :  يقصد بالحطأ المادي " الإخلال بالإلتزام المفروض على الناس كافة بإتخاذ  العناية اللازمة عند القيام بسلوك معين أو إتيان فعل ما لتجنب ما قد يؤدي هذا السلوك من نتيجة غير مشروعة "فمن المقرر أن تطبق قواعد الخطأ بمفهومه العام المادي على جميع الناس المخاطبين بالقاعدة القانونية، لافرق بين فرد من شريحة إجتماعية معينة وأخر من شريحة إجتماعية أخرى ،فواجب الحيطة والحذر التي يفرضها القانون تسري على الجميع على حد سواء.
       على أن إنفراد بعض الطوائف الإجتماعية بمهنة معينة يجعلنا نتساءل عن إمكانية تطبيق قواعد الخطأ المادي عليهم في حالة ما إذا أقترف أحدهم خطأ مهنيا ، كما لو أخل رجل الفن
أو صاحب المهنة أو الحرفة بالقواعد العلمية أو الفنية التي تحدد اصول مباشرة هذه المهن.

        ذهب رأي في الفقه إلى ضورة تميز الخطأ الفني عن الخطأ المادي والقول بعدم مسؤولية أصحاب المهن عن خطئهم  الفني ، بحجة أنهم اصحاب علم ومعرفة بشؤون مهنتهم وتؤهلهم للقيام بعملهم المهني دون رقابة من القانون وأن رقابة الرأي العام عليهم تكفي وتغني عن رقابة القانون.

        ولم يصمد هذا الرأي أمام النقد الموجه إليه والقائل بأن إيثار اصحاب المهن الفنية بوضع خاص يتنافى مع الصالح العام في حملهم على إلتزام الحذر واليقظة عند ممارسة مهنهم.

        وفي تطور أخر ذهب أنصار التميز بين الخطأ  المادي والخطأ الفني إلى القول بحصر مؤولية أصحاب المهن في حدود  الخطأ الجسيم فقط ولم يلاق هذا  الرأي بدوره قبولا وذلك لصعوبة التميز بين الخطأ التافه والخطأ الجسيم.

      والرأي السائد الأن في الفقه والقضاء يقول بأن هذه التفرقة بين الخطأ المادي والخطأ  الفني لامحل لها وأنه يتعين أن يطبق فيكلا المجالين نفس القواع العامة التي تحدد عناصر الخطأ غير العمدي وأما المعيار الذي يهتدى به في مجال الخطأ الفني فهو ذات المعيار المأخوذ بع في مجال الخطأ المادي ، إذا يؤحذ بمعيار " رجل المهنة العادي " الذي يوضح في نفس ظروف المتهم ، فإذا كان سلوكه يتفق مع سلوك المتهم  فعندها لايوسم عمل المتهم بالخطأ ، أما إذا أختلف معه فيوسم عمل المتهم عندئذ بأنه خاطىء ويتحمل مسؤوليته عن جريمة غير عمدية.

02)ـ الخطأ الجسيم والخطأ اليسيـــر : قيل بوجوب التمييز بين الخطأ الجسيم والخطأ اليسير ، حيث يجد الأول ( الخطأ الجسيم) مجاله في نطاقالقانون الجنائي إذا يصلح هذا النوع من الخطأ لترتيب المسؤولية الجنائية ، في حين يجد الثاني ( الخطأ اليسير) مجاله في نطاق القانون المدني لأنه لايصلح لتفاهته لترتيب المسؤولية الجنائية وإن كان يصلح لترتيب المسؤولية المدنية فحسب.

ـ 08 ـ
  
    وإذا ما سلمنا بهذا  الرأي ، لتوجب علينا أن نضع معيارا نميز به بين الخطأ الجسيم والخطأ اليسير، وبموجبه نقرر متى يكون الخطأ جسيما ومتى يكون الخطأ يسيرا. فالخطأ الجيم هو الخطأ الواضح ، حيث يتطيع أي شخص أن يتوقعه ، أما الخطأ اليير فهو اقل ووحا وإن كان بإستطاعة الشخص العادي توقعه ، في حين يكون الخطأ يسيرا جدا ، حيث يتطلب إستطاعة توقعه تبصرا غير عادي.

     وأما صعوبة التفرقة بين ما يسمى بالحطأ الجسيم والخطأ اليسير وإفتقارها إلى معيار موحد تقوم عليه ، فقد هجرها الفقه والقضاء في الوقت الراهن قالفانون يعتبر من أخطأ مسؤولا ولو كان حطؤه يسيرا وإن كان من العدل أن يلجأ القاضي ضمن حدود سلطته التقديرية إلى تشديد عقوبة من يرتكب الخطأ الجسيم.

03) ـ الخطأ الجنائي والخطأ المدنـــي : وتعتمد هذه التفرقة ااسا على التمييز بين الخطأ الجسيم والخطأ اليسير ومفادها أن الخطأ مهما تضاءل ( الخطأ التافه أو اليسير جدا) يصلح لأن يترتب المسؤولية المدنية ولكنه لايصلح لترتيب المسؤولية الجنائية التي تتطلب خطأ أكثر جسامه  وحيث أننا رفضنا هذه التفرقة في الفقرة السابقة ، فإننا نرفض ايضا التفرقة بين الخطأ المدني والخطأ الجنائي.

                وأخيرا فإن قانون العقوبات الجزائري لم يفرق بين الخطأ الجسيم والخطأ غير الجسيم ، كما لم يفرق بين الخطأ المدني والخطأ الجنائي أو بين الخطأ المادي والخطأ الفني فعقوبة هذه الجرائم لاتتأثر سواء أكان الخطأ جسيما أم يسيرا، ولتوضيح ذلك نعود إلى جريمة القتل الخطأ على سبيل المثال ، فنجد نصها على النحو التالي" كل من قتل خطأ أو تسبب في ذلك برعونته أو عدم إحتياطه أو عدم إنتباههه أو إهماله أو عدم مراعاته الأنظمة يعاقب بالحبس من ستة اشهر إلى ثلاث سنوات وبغرامة مالية من 1000دج إلى20000دج فالقانون هنا لايشير إلى نوع الخطأ وهل هو خطأ جسيم أم خطأ  يسير ، إذا يكتفي القانون بوجوب إثبات الخطأ كركن معنوي من أجل تحميل الجاني نتائج افعاله وللقاضي  في حدود سلطته التقديرية وبحدود العقوبة المنصوص عليها أن يحكم بعقوبة أخف أو اشد تبعا لجسامة الخطأ ، تحقيقا للعدالة.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

جميع الحقوق محفوظه © القانون الشامل

تصميم الورشه