التعريف الاجتماعي والزمني للطفل

0
التعريف الاجتماعي والزمني للطفل: الطفولة مصطلح لتلك المرحلة المبكرة من حياة الإنسان والتي يربطها العلماء بمعايير عدة، اجتماعية وزمنية) عمرية ( وهذه المرحلة التي يكون فيها الإنسان في حالة اعتماد واضح مع المحيطين به، فيكون طرفا مستجيبا لعمليات التفاعل الاجتماعي، فيتزود عن طريقها بالعادات والتقاليد والقيم وأساليب التفكير وأنماط السلوك المؤثرة على الشخصية وإستعابه للواجبات والحقوق المرتبطة بتوقعات الأدوار في المستقبل.
وعن مراحلها فيحددها البعض في ثلاثة هي:
المرحلة الأولى: من الميلاد حتى نهاية سن الرضاعة وتسمى "بالطفولة المبكرة ".
المرحلة الثانية: من سن الرابعة والخامسة حتى سن العاشرة ويطلق عليها " الطفولة المتأخرة ".
المرحلة الثالثة: من العاشرة حتى سن الخامسة عشر ويطلق عليها " مرحلة المراهقة وما قبلها ".
أما بخصوص تحديد مرحلة الطفولة فلقد تباينت المعايير في ذلك إلا أن أهمها يتمثل في المعيار الإجتماعي والمعيار الزماني.
الفرع الأول:المعيار الاجتماعي:المقصود به وجود مجموعة من الصفات والخصائص التي تشكل المستوى الإجتماعي الخاص، إذا ما توافرت في الإنسان أمكن اعتباره طفلا، وإذا افتقدها انتقل إلى فترة عمرية أخرى، ومن هذه الصفات اعتماد على الكبار الذاتية) الزمنية (في العلاقات.
والتساؤل المستمر وبمعنى عام عدم وجود نضج اجتماعي لدى الطفل.
كما أن الطفل ينظر إليه في بعض المجتمعات وفق معيار اقتصادي تتحدد منة خلاله مرحلة الطفولة على أساس القدرة على الإنفاق وبهذا المعيار نجد أن الطفل في بعض المناطق والمجتمعات يصبح عضوا منتجا مما يجعل مرحلة الطفولة أقصر.
الفرع الثاني:المعيارالزماني: إذا كان العلماء شبه متفقون في بداية عمر الطفل بالميلاد، إلا أنهم اختلفوا في نهاية مرحلة الطفولة.
وإن كنا لا نستطيع الخروج بتعريف موحد للطفولة إلا أن ملامح تعريفه تكاد تكون واضحة، خصوصا في بداية مراحلها ليبقى حدها الأقصى مختلف فيه بشدة ولكن من هذا كانت هناك محاولات لتعريفها إذ يرى الدكتور:عبد الخالق محمد عفيفي(01)  أنها المرحلة الأولى من العمر والتي تبدأ من الميلاد حتى الخامسة عشرة التي تتميز بخصائص جسمية ونفسية وعقلية واجتماعية تجعلهم أهم مراحل العمر لما يتميز بالقابلية للاستجابة لكل مؤثرات الخارجية.
إن من خلال هذه المفاهيم يتضح أن مرحلة الطفولة عموما تتميز بخصائص مهمة في دراستنا هذه أهمها:
01/ أن الطفولة فترة تتميز من الناحية الفيزيولوجية بأنها فترة النمو الجسمي واكتمال الوظائف الجسمية الأخرى .
02/ كما أنها من الناحية النفسية فترة تكوين الشخصية وتحديد السيمة العامة لها. 
03/ كما أنها تميز الطفل بالقابلية للتفاعل،  بحيث يكون التفاعل غالبا من جانب واحد ألا وهو الأسرة ومؤسسات المجتمع الأخرى من أجل اكتساب التنشئة الاجتماعية.
لنؤكد أخيرا أن تحديد نهاية الطفولة يختلف من مجتمع لآخر،ومن جماعة لأخرى وفقا لمحددات اجتماعية، اقتصادية، سياسية، وتشريعية.
إلا أن مفهومها عموما يبدأ بالميلاد وينتهي ببلوغ الطفل سن معينة بغض النظر عن مراحلها كما سبق شرحه.
بعد هذه النظرة لمفهوم الطفل في جانبها اللغوي الإجتماعي نخلص إلى نتيجة مفادها انعدام رؤية دقيقة ومحددة للطفل.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

جميع الحقوق محفوظه © القانون الشامل

تصميم الورشه